قرارات مهمة لـ مصطفي كامل بعد هاشتاج ”إقالة مصطفي كامل”

قرارات مهمة لـ مصطفي كامل بعد هاشتاج ”إقالة مصطفي كامل” https://ift.tt/z4Yu93g

قرر الفنان مصطفى كامل، نقيب المهن الموسيقية، تخفيض عدد الفرقة المصاحبة لمطربي الراب إلى 6 عازفين بدلا من 12 عازفا، وفقا للقرار السابق الصادر عن نقابة المهن الموسيقية.

جاء ذلك خلال اجتماع مصطفى كامل بمطربي الراب اليوم الإثنين 31 أكتوبر بمقر النقابة، وبالتزامن مع اعتراضات عدد من مطربي الراب، وإطلاق مجموعة من محبي موسيقى الراب حملة عبر موقع تويتر لإقالته، تحت هاشتاج “إقالة مصطفى كامل”.

وقال مصطفى كامل في اجتماع اليوم إن مجلس النقابة عمل خلال الفترة الماضية على الوقوف على مشاكل مطربي الراب واحتياجاتهم، من خلال الاطلاع على هذا اللون من الفنون.

حضر الاجتماع عدد من مطربي الراب ومنهم مروان موسى، وأبيوسف، وعفروتو، بالإضافة إلى أعضاء من نقابة المهن الموسيقية، فيما غاب عنه مروان بابلو وويجز لظروف سفرهما للخارج.

وشهد الاجتماع مناقشة بين النقيب ومروان موسى حول إلزام مطربي الراب بإحياء الحفلات بمصاحبة فرقة موسيقية، فقال مصطفى كامل: “الفرقة الغربية تكوينها درامز، جيتار، وليد جيتار، وجيتار إسباني”، وهو ما رد عليه مروان قائلا: “هو ده فعلا صح ممكن أترجم أي ميلودي يكون معزوف لجيتار وسبانيش، الفكرة إن لينا خامتنا وأصواتنا، والأغنية معمولة بإلكتروني من أولها لآخرها”.

وأوضح مصطفى كامل خلفية القرار الجديد بقوله: “لقينا بعد مشاهدة للفرق العالمية وللفن الغربي، إن الفرقة هتتكون من خمس لست آلات، عكس الفنون الشرقية اللي عدد الآلات فيها كتير، أنتم مطالبين بحاجة لازم نحافظ على إن ميبقاش فيه بطالة للعنصر الموسيقي، ويكون قاعد في البيت لمجرد إنك بتشغل تراك”.

وتابع: “الراب في مجمله يحمل موسيقى يعزفها عازفين حتى لو قل عددهم عن الفنون الشرقية، لا يرضيكم إن ناس حاملة شهادات وأعطت عمرها للفن تقعد في البيت، قصاد إن التراكات هي اللي بتشتغلوا بيها، ميرضيش حد نشتغل على فلاشة والناس دي كلها لا تعمل”.

ومنح النقيب مطربي الراب مهلة شهر من بداية نوفمبر إلى بداية ديسمبر للتأقلم على تقديم الحفلات بمصاحبة فرقة موسيقية.

وشهدت الأيام الماضية أزمتين جديدتين في مشهد الراب وصولا إلى قرار نقابة المهن الموسيقية بتوقيع غرامات مالية على مروان بابلو وعفروتو.

جاء ذلك بعد واقعة إلقاء مروان بابلو الميكروفون على الأرض خلال حفله على مسرح إستاد الهوكي مؤخرا، وبعد إحياء عفروتو حفلا آخر بدون فرقة موسيقية.

وأصدرت النقابة وقتها بيانا جاء فيه: “يعقد اليوم اجتماع عاجل اليوم لمجلس ادارة نقابة المهن الموسيقيه ونقيب الموسيقيين يقرر الاجتماع بمجلس النقابه اليوم علي وجه السرعة، وقرار عاجل باستدعاء شاب اسمه عفروتو وإيقاف كافة تصاريحه وتغريمه واستدعاؤه رسمياً للتحقيق”.

وأضاف البيان: “وصل الي النقيب العام ڤيديو لشاب يدعي عفروتو لم يحضر الاجتماع السابق، ولم يوقع علي الإقرار والتعهد ولم يلتزم مما أثار غضبه بشده وغضب المجلس بالكامل.. وقرر معاقبته اولُا وعاجلًا ثم إيقاف تصاريحه وتصاريح جميع المنتمين إلي شعبة الراب بالكامل دون استثناء لحين حضورهم إلى مقر النقابة”.

واختتم البيان: “ستكون العقوبات قاسية في حالة مخالفة ماتم إقراره من النقيب العام والمجلس بالأيام السابقة”.

من ناحية أخرى، اعتذر مغني الراب مروان بابلو عما بدر منه في حفله على مسرح إستاد الهوكي، بعد واقعة إلقاء الميكروفون على الأرض.

ونشر مروان بابلو عبر خاصية ستوري بحسابه بموقع Instagram تعليقا قال فيه: “شكراً ليكم كلكم بجد، كل الحب والامتنان وأتمنى تكونوا إستمتعتم بعيداً عن أي تنشنة، أنا حرفياً من غير كل واحد فيكم ولا حاجة”.

وكتب في رسالة أخرى: “حابب أوضح إن اللي حصل امبارح أنا أتحمل مسئوليته كاملا.. ليس للفرقة الموسيقية صلة بما حدث.. وأنا بتأسف جدا لأصدقائي الموسيقيين وفريق العمل والجمهور كله.. وبشكركم على تواجدكم”.

وكان بابلو قد عاد لاستكمال الحفل من جديد، ولكنه استغنى عن الفرقة الموسيقية، فهل سيشكل قرار النقابة أزمة لمطربي الراب والمهرجانات في المستقبل؟

وفي أحدث تطور، تصدر هاشتاج “إقالة مصطفى كامل” قائمة التريند في تويتر مصر، ودافع الجمهور عن حرية مطربي الراب في عدم الاستعانة بفرقة موسيقية تصاحبهم أثناء الحفلات، وهو الأمر الذي أصبح إلزاميا بقرار من النقابة لأي مطرب يحيي حفلا داخل مصر.

واستغل البعض نشر فتحي ونور ابني مصطفى كامل صورا تجمعهما مع عفروتو ومروان موسى صباح اليوم، معتبرين ذلك انتصارا معنويا لموسيقى الراب، لأن أبناء النقيب يستمعون إلى الموسيقى التي يحاربها والدهما، وذلك حسب وصف المطالبين بإقالة نقيب الموسيقيين.

تعليقات

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

تكليف التوم مديرًا للقطاع الصحي ومشرفًا لمستشفى البرك العام

حارس الوحدة عن ثلاثية الهلال: لم يستحقوا الفوز !

مصرع شخصين في تصادم طائرتين بألمانيا